في تصنيف الغاز وحلول بواسطة

فصول رواية اللص والكلاب، هناك الكثير من الكتب والمعلومات التي يستطيع الانسان ان يقوم بقراءتها كما ان الانسان اصبح لديه معلومات كثيره حول الكثير من الروايات حيث تتعدد هذه الكتب ما بين القصص والحكايات كما انه هناك انواع من الروايات.

ما فصول رواية اللص والكلاب

وتعتبر الروايات واحده من الكتب المهمه والضروريه التي تحتوي على الكثير من القصص وتعتبر هذه القصص اما عباره عن قصص عندما يقوم الانسان بقراءتها يجد نفسه بانه يعيش في واقع هذه الروايات والكلمات التي يقوم بقراءتها.

فصول رواية اللص والكلاب هي

ودائما ما تدور احداث الروايات عن اشياء خياليه او عن اشياء واقعيه حيث يستطيع الكاتب الذي يقوم بكتابه هذه الروايه بان يجعل القارئ يعيش الاحداث التي يقوم بقراءتها من خلال كتب الروايات المتنوعه

الاجابه هي/

الفصل الاول: خروج سعيد وهران من السجن

الفصل الثاثي: يتوجه سعيد مهران الي طريق الجبل

الفصل الثالث: يفشل في لقاء صديق الطفولة الصحفي رؤوف

 الفصل الرابع: يسترجع احداث الخيانة التي حدثت من اقرب الناس له

 الفصل الخامس: توجه سعيد الي المقهي ويحصل علي المسدس

 الفصل السادس: نجاح الخطة التي رسمتها نور لتوقع بعدوها

الفصل السابع: يبدأ سعيد بالانتقام

الفصل الثامن: يلجأ بعد الجريمة التي اتركبها الي منزل الشيخ علي الجنيدي

 الفصل التاسع: يتمثل قتل شعبان حسين

الفصل العاشر: اظهر سعيد ارتياحه بسكنه الجديد

الفصل الحادي عشر: يعود مهران الي ذكريانه التي تنسيه العزلة

الفصل 12 :

يتم سعيد مهران خياطة بدلة ضابط رسمي للشرطة كي يستعملها غطاء وتمويها لخروجه ليلا، تحاول نور أن تثنيه عن الأمر لكنها لا تفلح، لكن المعلم طرزان يؤكد مخاوف نور ويحذره من العودة إلى المقهى، فالشرطة منتشرة في كل مكان تترصده.

الفصل 13 :

يتوجه سعيد مهران إلى مقهى المعلم طرزان، فيلتقي به في الخارج ويخبره أن أحد أتباع عليش سدرة موجود في الداخل، يترصده سعيد مهران في الطريق ليكتشف أنه المعلم بياظة، يقوم سعيد بضربه وتهديده بالسلاح ليكتشف أنه لا يعلم شيئاً عن مصير عليش، ساعتها يقرر أن يغير وجهة الانتقام ويركز على رؤوف علوان.

الفصل 14 :

عاد سعيد مهران إلى شقة نور وارتدى بدلة الضابط التي خاطها ثم قصد فيلاّ رؤوف علوان لينتقم منه، فانتظر مستلقيا على العشب قرب منزله الضخم، وحين توقفت السيارة ونزل منها رؤوف أطلق سعيد النار، لكن في اللحظة نفسها كانت الشرطة متواجدة وأخذت تبادله إطلاق النار مما جعله يرتبك يطلق عشوائيا، بعدها هرب عائدا عبر النهر إلى منزل نور ليجدها حزينة وخائبة.

الفصل 15 :

يكتشف سعيد مهران أنه فشل في قتل رؤوف وأن ضحيته كان بواب الفيلاّ الفقير، الأمر الذي أشعره باليأس والخيبة ثم بالمزيد من الإصرار الأعمى.

الفصل 16 :

اختفت نور من الشقة التي كان يختبئ فيها، فهي لم تعد للمنزل منذ أيام، لأنها فقدت الأمل في أن يهربا معا، وأخبره المعلم طرزان بأن المنطقة كلها محاصرة بالشرطة والمخبرين بما فيه المقهى الذي يتردد عليه، وفي الطريق التقى سعيد بشرطيين ومخافة أن يكتشفا أمره قام بضربهما وهرب.

الفصل 17 :

غادر سعيد مهران شقة نور، خصوصا بعد أن جاءت صاحبة المنزل لتطلب ثمن الكراء وأخذت تطرق الباب مرارا، وفي طريقه إلى مقام الشيخ علي الجنيدي تذكر أنه نسي بذلة الضابط التي كان يستعملها للتمويه، وفي المقام تحدث مع الشيخ قليلا مثل عادتهما، حيث بين له الشيخ أنه أعمى برغبة الانتقام، ثم نام متعبا.

الفصل 18 (الأخير) :

عاد سعيد إلى شقة نور ليأخذ البدلة التي نسي، وحين اقترب من المقبرة التي قرب الشقة طوقته الشرطة وكلابها وارتفعت الأضواء وصوت المكبر يطلب منه الاستسلام فورا، فهرب بين المقابر ليختبئ وبدأ تبادل إطلاق النار معهم إلى أن انتهت رصاصاته، فاستسلم في النهاية بدون مبالاة

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
 
أفضل إجابة
فصول رواية اللص والكلاب

الاجابه هي/

الفصل الاول: خروج سعيد وهران من السجن

الفصل الثاثي: يتوجه سعيد مهران الي طريق الجبل

الفصل الثالث: يفشل في لقاء صديق الطفولة الصحفي رؤوف

 الفصل الرابع: يسترجع احداث الخيانة التي حدثت من اقرب الناس له

 الفصل الخامس: توجه سعيد الي المقهي ويحصل علي المسدس

 الفصل السادس: نجاح الخطة التي رسمتها نور لتوقع بعدوها

الفصل السابع: يبدأ سعيد بالانتقام

الفصل الثامن: يلجأ بعد الجريمة التي اتركبها الي منزل الشيخ علي الجنيدي

 الفصل التاسع: يتمثل قتل شعبان حسين

الفصل العاشر: اظهر سعيد ارتياحه بسكنه الجديد

الفصل الحادي عشر: يعود مهران الي ذكريانه التي تنسيه العزلة

الفصل 12 :

يتم سعيد مهران خياطة بدلة ضابط رسمي للشرطة كي يستعملها غطاء وتمويها لخروجه ليلا، تحاول نور أن تثنيه عن الأمر لكنها لا تفلح، لكن المعلم طرزان يؤكد مخاوف نور ويحذره من العودة إلى المقهى، فالشرطة منتشرة في كل مكان تترصده.

الفصل 13 :

يتوجه سعيد مهران إلى مقهى المعلم طرزان، فيلتقي به في الخارج ويخبره أن أحد أتباع عليش سدرة موجود في الداخل، يترصده سعيد مهران في الطريق ليكتشف أنه المعلم بياظة، يقوم سعيد بضربه وتهديده بالسلاح ليكتشف أنه لا يعلم شيئاً عن مصير عليش، ساعتها يقرر أن يغير وجهة الانتقام ويركز على رؤوف علوان.

الفصل 14 :

عاد سعيد مهران إلى شقة نور وارتدى بدلة الضابط التي خاطها ثم قصد فيلاّ رؤوف علوان لينتقم منه، فانتظر مستلقيا على العشب قرب منزله الضخم، وحين توقفت السيارة ونزل منها رؤوف أطلق سعيد النار، لكن في اللحظة نفسها كانت الشرطة متواجدة وأخذت تبادله إطلاق النار مما جعله يرتبك يطلق عشوائيا، بعدها هرب عائدا عبر النهر إلى منزل نور ليجدها حزينة وخائبة.

الفصل 15 :

يكتشف سعيد مهران أنه فشل في قتل رؤوف وأن ضحيته كان بواب الفيلاّ الفقير، الأمر الذي أشعره باليأس والخيبة ثم بالمزيد من الإصرار الأعمى.

الفصل 16 :

اختفت نور من الشقة التي كان يختبئ فيها، فهي لم تعد للمنزل منذ أيام، لأنها فقدت الأمل في أن يهربا معا، وأخبره المعلم طرزان بأن المنطقة كلها محاصرة بالشرطة والمخبرين بما فيه المقهى الذي يتردد عليه، وفي الطريق التقى سعيد بشرطيين ومخافة أن يكتشفا أمره قام بضربهما وهرب.

الفصل 17 :

غادر سعيد مهران شقة نور، خصوصا بعد أن جاءت صاحبة المنزل لتطلب ثمن الكراء وأخذت تطرق الباب مرارا، وفي طريقه إلى مقام الشيخ علي الجنيدي تذكر أنه نسي بذلة الضابط التي كان يستعملها للتمويه، وفي المقام تحدث مع الشيخ قليلا مثل عادتهما، حيث بين له الشيخ أنه أعمى برغبة الانتقام، ثم نام متعبا.

الفصل 18 (الأخير) :

عاد سعيد إلى شقة نور ليأخذ البدلة التي نسي، وحين اقترب من المقبرة التي قرب الشقة طوقته الشرطة وكلابها وارتفعت الأضواء وصوت المكبر يطلب منه الاستسلام فورا، فهرب بين المقابر ليختبئ وبدأ تبادل إطلاق النار معهم إلى أن انتهت رصاصاته، فاستسلم في النهاية بدون مبالاة
موقع سؤال وجواب أكبر مكتبة عربية شاملة تقدم جميع الإجابات لكل الأسئلة من خلال خبراء مختصين بكافة المجالات (ديني , تعليمي , ثقافي , حلول وإجابات , تفسير )

التصنيفات

...